العودة   منتديات لحن الحب > >

منتديات اسلامية - االسيرة النبوية - قصص الانبياء [ جميع ما يتعلق بالدين الحنيف لأهل السنة والجماعة فقط ، محاضرات إسلامية ، السيرة النبوية ، قصص الانبياء ]

أسباب النزول

أسباب النزول

إِنَّ الْحَـــــــمْدَ لِلهِ تَعَالَى، نَحْمَدُهُ وَ نَسْتَعِينُ بِهِ وَ نَسْتَهْدِيهِ وَ نَسْــتَنْصِرُه وَ نَــــعُوذُ بِالْلهِ تَعَالَى مِنْ شُــــرُورِ أَنْفُسِنَا وَ مِنْ سَيِّئَــــاتِ أَعْمَالِنَا مَنْ يَـــهْدِهِ الْلهُ تَعَالَى فَلَا مُضِــــلَّ لَهُ،

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 04-04-2016, 12:14 AM
نايم نم

نايم نم غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 5
 تاريخ التسجيل : Apr 2016
 فترة الأقامة : 247 يوم
 أخر زيارة : 04-07-2016 (12:24 AM)
 المشاركات : 333 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : نايم نم is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي أسباب النزول




إِنَّ الْحَـــــــمْدَ لِلهِ تَعَالَى، نَحْمَدُهُ وَ نَسْتَعِينُ بِهِ وَ نَسْتَهْدِيهِ وَ نَسْــتَنْصِرُه
وَ نَــــعُوذُ بِالْلهِ تَعَالَى مِنْ شُــــرُورِ أَنْفُسِنَا وَ مِنْ سَيِّئَــــاتِ أَعْمَالِنَا
مَنْ يَـــهْدِهِ الْلهُ تَعَالَى فَلَا مُضِــــلَّ لَهُ، وَ مَنْ يُـضْلِلْ فَلَا هَــــادِىَ لَه
وَ أَشْــــــــــهَدُ أَلَّا إِلَهَ إِلَّا الْلهُ وَحْــــــدَهُ لَا شَــــــرِيكَ لَه
وَ أَشْـــهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ، صَلَّى الْلهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ تَسْلِيمَاً كَثِيرَا
أَمَّـــا بَعْــــد:


{{أسباب النزول}}





نواصل الحديث معكم إن شاء الله - تعالى - فنقف مع القارئ الكريم مع علم من علوم القرآن الكريم أصيل هو علم أسباب النزول.

والذي ينقسم نزول القرآن إلى قسمين:

القسم الأول: ابتدائي

وهو ما لم يتقدم نزوله سبب يقتضيه وهو غالب آيات القرآن، وهو ما نزل ابتداءً بعقائد الإيمان وواجبات الإسلام وما نزل ليهدي الإنسانية إلى المحجة الواضحة، ويرشدها إلى الطريق المستقيم ويقيم لها أسس الحياة الفاضلة التي تقوم دعامتها على الإيمان بالله ورسالاته ويقرر أحوال الماضي، ووقائع الحاضر وأخبار المستقبل وأكثر القرآن نزل ابتداءً لهذه الأهداف العامة.




القسم الثاني: سببي

وهو ما نزل مرتبطًا بسبب من الأسباب الخاصة وهو موضوع البحث الآن:

والسبب:

أ- إما سؤال يجيب الله عنه، مثل: يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج البقرة: 189، وسواء أكان ذلك السؤال المرفوع إلى النبي - صلى الله عليه و سلم - يتصل بأمر مضى نحو قوله - سبحانه - في سورة الكهف: ويسألونك عن ذي القرنين آية: 83 أم يتصل بحاضر أو مستقبل إلى غير ذلك.

ب- أو حادثة وقعت تحتاج إلى بيان وتحذير مثل: قوله - تعالى -: ولئن سألتهم ليقولن إنما كنا نخوض ونلعب التوبة: 65 الآيتان نزلتا في رجل من المنافقين قال في غزوة تبوك في مجلس: ما رأينا مثل قرائنا هؤلاء أرغب بطونًا ولا أكذب ألسنًا، ولا أجبن عند اللقاء، يعني رسول اللَّه - صلى الله عليه و سلم - وأصحابه، فبلغ ذلك رسول اللَّه - صلى الله عليه و سلم -، ونزل القرآن فجاء الرجل يعتذر إلى النبي - صلى الله عليه و سلم - فيجيبه بقوله - تعالى -: قل أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزئون التوبة: 65.

ج- أو فعل واقع يحتاج إلى معرفة حكمه، مثل قوله - تعالى -: قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها وتشتكي إلى الله والله يسمع تحاوركما إن الله سميع بصير المجادلة: 1.

د- أو تمنيًا من التمنيات، كموافقات عمر - رضي الله عنه -، ومن أمثلتها ما أخرجه البخاري وغيره عن أنس - رضي الله عنه - قال: قال عمر - رضي الله عنه -: وافقت ربي في ثلاث: قلت: يا رسول الله لو اتخذنا من مقام إبراهيم مصلى، فنزلت: واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى البقرة: 125، وقلت: يا رسول الله، إن نساءك يدخل عليهن البرُّ والفاجرُ، فلو أمرتهن أن يحتجبن، فنزلت آية الحجاب، واجتمع على رسول الله نساؤه في الغيرة، فقلت لهن: "عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجًا خيرًا منكن"، فنزلت كذلك، وهذه في سورة التحريم الآية: 5.

طريق معرفة سبب النزول:

لا طريق لمعرفة أسباب النزول إلا النقل الصحيح، والعلماء يعتمدون في معرفة سبب النزول على صحة الرواية عن رسول اللَّه - صلى الله عليه و سلم -، أو عن الصحابة فإن إخبار الصحابي عن مثل هذا إذا كان صريحًا لا يكون بالرأي، بل يكون له حكم المرفوع، قال الواحدي: "لا يحل القول في أسباب نزول الكتاب إلا بالرواية والسماع ممن شاهدوا التنزيل، ووقفوا على الأسباب، وبحثوا في علمها وجدّوا في الطلب" وهذا هو نهج علماء السلف، فقد كانوا يتورعون عن أن يقولوا شيئًا في ذلك دون تثبت، قال محمد بن سيرين: سألت عبيدة عن آية من القرآن، فقال: اتق الله وقل سدادًا، ذهب الذين يعلمون فيما أنزل الله من القرآن. وهو يعني الصحابة، وإذا كان هذا هو قول "ابن سيرين" وهو من أعلام علماء التابعين تحريًا للرواية، ودقة في الفصل، فإنه يدل على وجوب الوقوف عند أسباب النزول الصحيحة، ولذا فإن المعتمد من ذلك فيما روى من أقوال الصحابة ما كانت صيغته جارية مجرى المسند بحيث تكون هذه الصيغة جازمة بأنها سبب النزول.

التعبير عن سبب النزول:



تختلف عبارات القوم في التعبير عن سبب النزول، فتارة يُصرَّح فيها بلفظ السبب فيقال: "سبب نزول الآية كذا"، وهذه العبارة نَصٌّ في السببية لا تحتمل غيرها، وتارة لا يُصرَّحُ بلفظ السبب ولكن يُؤتي بفاء داخلةٍ على مادة نزول الآية عقب سَرْد حادثة، وهذه العبارة مثل تلك في الدلالة على السببية أيضًا.

ومثاله ما أخرجه مسلم عن جابر قال: كانت اليهود تقول: "من أتى امرأته من دُبرها في قُبلها جاء الولد أحول"، فأنزل الله: نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم وقدموا لأنفسكم واتقوا الله واعلموا أنكم ملاقوه وبشر المؤمنين البقرة: 223.

وما أخرجه البخاري عن ابن عمر قال: "أنزلت: نساؤكم حرث لكم في إتيان النساء في أدبارهن، فالمعول عليه في بيان السبب هو رواية جابر الأولى، لأنها صريحة في الدلالة على السبب، ومرةً يُسأل الرسول، فيوحَى إليه ويُجيب بما نزل عليه ولا يكون تعبيرٌ بلفظ سبب النزول، ولا تعبيرٌ بتلك الفاء، ولكن السببية تُفهم قطعًا من المقام، مثاله ما أخرجه البخاري عن ابن مسعود قال: "كنتُ أمشي مع النبي - صلى الله عليه و سلم - بالمدينة، وهو يتوكأ على عسيب فمرَّ بنفر من اليهود، فقال بعضهم: لو سألتموه فقالوا: حدِّثنا عن الروح، فقام ساعة ورفع رأسه فعرفت أنه يوحى إليه حتى صعد الوحي، ثم قال: قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلا، وما أخرجه الترمذي وصححه عن ابن عباس قال: "قالت قريش لليهود أعطونا شيئًا نسأل هذا الرجل، فقالوا: اسألوه عن الرُّوح، فسألوه، فأنزل الله: ويسألونك عن الروح، فهذا الخبر الثاني يدلُ على أنها نزلت بمكة، وأن سبب نزولها سؤال قريش إياه، أما الأول فصريح في أنها نزلت بالمدينة بسبب سؤال اليهود إياه، وحكم هذا أيضًا حكم ما هو نصٌّ في السببية.

ومرة أخرى لا يُصرح بلفظ السبب ولا يؤتى بتلك الفاء، ولا بذلك الجواب المبني على سؤال، بل يقال: نزلت هذه الآية في كذا (مثلاً)، وهذه العبارة ليست نصًا في السببية، بل تحتملها وتحتمل أمرًا آخر، هو بيان ما تضمنته الآية من الأحكام. والقرائن وحدها هي التي تعيِّن أحد هذين الاحتمالين أو تُرجِّحه.

ومن هنا نعلم أنه إذا وردت عبارتان في موضوع واحد: إحداهما نص في السببية لنزول آية أو آيات، والثانية ليست نصًا في السببية لنزول تلك الآية أو الآيات هنالك نأخذ في السببية بما هو نصٌ، ونحمل الأخرى على أنها بيان لمدلول الآية لأن النصَّ أقوى في الدلالة من المحتمل.


Hsfhf hgk.,g





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أسباب, النزول

أسباب النزول


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه للموضوع: أسباب النزول
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لماذا يفقد الناس الوزن عند الوصول إلى الشيخوخة ؟ ßʀєάҝ ثقافة - معلومات عامة - علوم الحياة 0 08-07-2016 12:30 PM
صور مشبات ملكيه 2016 مشبكم الحديث ديكور - ديكورات منازل - اثاث - غرف نوم - مطابخ 2 07-30-2016 12:36 PM
نجمات هوليود يكشفن عن أسرار الوصول للجسم المثالى مراسل لحن الحب اخبار الفن - مشاهير هوليود 0 07-17-2016 08:55 PM
طفل فلسطينى يبهر العالم بمرونة جسده ويتى الوصول لموسوعة جينيس مراسل لحن الحب أخبار منوعة وخفيفة 0 05-25-2016 06:24 AM

كلمات بحث منتديات لحن الحب

لحن الحبمنتديات لحن الحبلحن الحب منتدىالمنتدى العربيمنتديات الافلاممنتديات الالعابمنتديات البرامجمنتديات الالعابمنتديات شاتمنتدىلحنمنتديات لحنشات لحنمنتديات المسلسلاتبرنامجبرامجالبرامجلعبهتنزيلنزلحملتحميلرفعصورجوالموبيلمحمولثيماتخلفياتنوكياسامسونجايفوناحدثاقوىموضوعمجانامكتوبالجزيرةجواببريدايميلدليلسباقمعرضمكتبةخطخطوطمصرالسعوديةالكويتالاماراتفلسطينالعراقلبنانمصرالعربالكويتخليجيةسعوديةامراتيهمغربيةجروبكمبيوترتقنيةشباببناتشاتدردشة |


الساعة الآن 08:11 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
LinkBacks Enabled by vBSEO © 2011, Crawlability, Inc.
Adsense Management by Losha


Security team


منتج الاعلانات العشوائي بدعم من منتديات