العودة   منتديات لحن الحب > >

منتديات اسلامية - االسيرة النبوية - قصص الانبياء [ جميع ما يتعلق بالدين الحنيف لأهل السنة والجماعة فقط ، محاضرات إسلامية ، السيرة النبوية ، قصص الانبياء ]

بين الإيماء وخدش الحياء

بين الإيماء وخدش الحياء

فتاوى "الجنس" على الهواء بين الإيماء وخدش الحياء لقد أصبح الواحد منا وهو يجلس مع أهل بيته لمتابعة الفتاوى المباشرة أمام الفضائيات، يحرص على أن يكون جهاز (التحكم بالقنوات) في

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 04-04-2016, 12:39 AM
نايم نم

نايم نم غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 5
 تاريخ التسجيل : Apr 2016
 فترة الأقامة : 247 يوم
 أخر زيارة : 04-07-2016 (12:24 AM)
 المشاركات : 333 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : نايم نم is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي بين الإيماء وخدش الحياء




فتاوى "الجنس" على الهواء
بين الإيماء وخدش الحياء
لقد أصبح الواحد منا وهو يجلس مع أهل بيته لمتابعة الفتاوى المباشرة أمام الفضائيات، يحرص على أن يكون جهاز (التحكم بالقنوات) في قبضته، وأصبعه على (الزناد)! ليبادر بسرعة البرق إلى تغيير المحطة إلى غيرها خشية أن يتسلل إلى أسماع أبنائه شيء من المفردات الفيروسية التي قد تصيبهم في مقتل.
إنّ الأفلام العربية والغربية لم تعد وحدها ما يشكل خطراً على الحالة الأخلاقية والنفسية لدى أبنائنا وفلذات أكبادنا، بل انضمَّ إلى ذلك برامج (الفتاوى/الاستشارات) الدينية والتي تتناول موضوع "الجنس" بأسلوب فاضح مخلّ بالآداب وجارح للذوق العام، وقد يصيب الأبناء باضطرابات وأزمات نفسية وإرهاقات ذهنية، لعلمهم بمسائل خاصة قبل الأوان، وهي لا تعنيهم من قريب أو بعيد، بل تضرّهم ولا تنفعهم! أما من يعنيه معرفة هذا فله مصادره المناسبة ويمكن أن يُطرح بالتعريض والتلميح بدل المستهجن من التصريح.
إنّ بدني ليقشعرّ وأشعر بالغثيان كلما تذكرت تلك العبارات المقزّزة التي تفوّه بها أحد هؤلاء المشايخ المراهقين ـ فكريا وإعلاميا ـ وهو يتكلم أمام الملايين من المشاهدين، وهو يتناول مسألة في أخصّ ما يكون من المعاشرة الزوجية بين الزوجين في فراش الزوجية، بألفاظ صريحة متهتكة، يترفع عنها حتى من لا دين له، بدعوى الوضوح والشفافية!





والإشكال الأكبر ـ في نظري ـ هو إخراج هذه الترّهات في قالب الشرع، وإطار العلم والفقه، وأنه "لا حياء في الدين" !!
فهل هذا هو الفقه يا علماء الأمة، و يا أتباع من بعث ليتمم مكارم الأخلاق؟!
هل من اللائق والمقبول أن يستمع المراهقون والمراهقات إلى ما يجب أن يفعله الزوجان كلّ منهما للطرف الآخر، لكي يحقّق له القدر الأكبر من المتعة !! وأنا هنا لا أناقش مضمون الفتوى ـ وهو موضع انتقاد عندي ـ وإنما أتعرّض للشكل والطريقة المستهجنة التي تعرض بها.
إنّ الأحاديث المروية عن الصحابة الكرام، وأمهات المؤمنين ـ رضي الله عنهن ـ عندما تتناول القضايا الخاصة إنما تطرح في مجالس خاصة وفي إطار ضيق، ولم يرد ولا في حديث واحد أنها أعلن بها على الملأ والمحافل العامة التي يشهدها الكبار والصغار، وهنا يكمن الخلل لدى هؤلاء الدعاة وهم يقرأون تلك الأحاديث، فهم لا يفرّقون بين المجالس الخاصة والمنابر العامة، ولا يدركون أنّ لكلّ مقام مقالا!
لقد أعجبني أحد مقدمي برنامج " فتاوى على الهواء" عندما اتصل به شاب يسأل عن مسألة فقهية متعلقة بذكر أعضائه التناسلية، فقاطعه قائلا: هداك الله يا رجل، كان بإمكانك أن تسأل عن هذا أي إمام مسجد أو طالب علم قريب منك، فمثل هذا الكلام لا يليق طرحه علنا بهذه الصورة وعلى الهواء.
إنّ من يتابع مساهمات هذا الشيخ " السبعينيّ" المراهق، في ندواته ومحاضراته وبرامجه التلفزيونية يلمس جليا حرصه على تفجير القنابل الفكرية المثيرة للجدل والبلبلة والتشويش على السامعين، وذلك بتبني الآراء الشاذة والفتاوى المهجورة والمنقرضة والتي لا تجدها إلا في بعض كتب الفقه القديمة، فيقوم بنبشها وطرحها على أنها فقه قال به علماء وفقهاء من قبله! ولا تكاد تخمد آثار إحدى قنابله حتى يفجّر لنا قنبلة جديدة، يشغل بها الشارع ردحا من الزمن.
وتكون هذه الأطروحات الشاذّة أعظم سوءا واستهجانا عندما تكون في التوقيت الخطأ، فالأمة تمر اليوم بمرحلة حرجة، هي أحوج ما تكون فيه إلى بث معالي الأمور في نفوس أبنائها، فإنّ الله تعالى "يحب معالي الأمور وأشرافها ويكره سفسافها" .
وهذا يذكرّني بصنيع ذلك الفقيه البغداديّ إبان غزو التتار لبغداد، في الوقت الذي كانت بغداد مطوقة بجند العدو تطويق القلادة للعنق، وقد طرح مسألة "فقهية" للنقاش والتداول، لا أقول أنها من "الفقه الافتراضي" المحتمل الوقوع، بل من "الفقه الخيالي" المحال الوقوع، والقاسم المشترك بين الفتوتين، أنها فتاوى "جنسية"!! فلم يلبثوا بعدها إلا قليلا، وإذ بالأعداء يجوسون خلال الديار، ويسفكون الدماء ويهتكون الأعراض ويقتلون الخليفة، وقد سحق ذلك الفقيه "غير الفقيه" فيمن سحق!!
لا شك أنّ معظم المحطات الفضائية تتسابق نحو "التميز" أيا كان السبب، ومثل هذه القنابل الفكرية والمنهجية، تمثل أفضل الوسائل للترويج للمحطة، عبر تهافت ملايين الناس على رؤية ذلك المقطع المرئي "المثير" في مواقع "الشبكة العنكبوتية " وفي ذات الوقت يمثل تفجير تلك القنابل أسرع وسيلة للدعاية والترويج لذات الشخص المفجر لها، وتحقق له شهرة سريعة، قد توازي سرعة انتشار أجزاء القنبلة عند انفجارها،
وحُقَّ لنا أن نقول: " إن لم تستحي فأفعل ما شئت " !!


fdk hgYdlhx ,o]a hgpdhx





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الحياء, الإيماء, وخدش

بين الإيماء وخدش الحياء


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه للموضوع: بين الإيماء وخدش الحياء
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ترانيمُ الخيال! łσ fαηśy خواطر - همس - اشعار 0 07-04-2016 11:28 PM
ثيم أزرق وحي الخيال iphone خلفيات ايفون - خلفيات ايباد - خلفيات ايبود 0 05-18-2016 06:42 PM
ثيم وحي الخيال للأندرويد iphone خلفيات ايفون - خلفيات ايباد - خلفيات ايبود 0 05-18-2016 06:42 PM
ثيم أزرق وحي الخيال iphone خلفيات ايفون - خلفيات ايباد - خلفيات ايبود 0 05-11-2016 01:47 AM
هل الحياء خجل ؟؟ نايم نم المنتدى العام المفتوح 0 04-03-2016 10:59 PM

كلمات بحث منتديات لحن الحب

لحن الحبمنتديات لحن الحبلحن الحب منتدىالمنتدى العربيمنتديات الافلاممنتديات الالعابمنتديات البرامجمنتديات الالعابمنتديات شاتمنتدىلحنمنتديات لحنشات لحنمنتديات المسلسلاتبرنامجبرامجالبرامجلعبهتنزيلنزلحملتحميلرفعصورجوالموبيلمحمولثيماتخلفياتنوكياسامسونجايفوناحدثاقوىموضوعمجانامكتوبالجزيرةجواببريدايميلدليلسباقمعرضمكتبةخطخطوطمصرالسعوديةالكويتالاماراتفلسطينالعراقلبنانمصرالعربالكويتخليجيةسعوديةامراتيهمغربيةجروبكمبيوترتقنيةشباببناتشاتدردشة |


الساعة الآن 08:12 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
LinkBacks Enabled by vBSEO © 2011, Crawlability, Inc.
Adsense Management by Losha


Security team


منتج الاعلانات العشوائي بدعم من منتديات